المادة (31) من قانون العمل .. العمال هم الضحايا!

أحمد محمد عوض مدير مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية والمعلوماتية والمرصد العمالي الأردني لعل أهم الاختلالات التي يعاني منها سوق العمل الأردني هو غياب التوازن والعدالة بين اطراف علاقات العمل الأساسيين المتمثلين في أصحاب العمل من جهة والعاملين من جهة أخرى. وقد أدى غياب هذا التوازن والعدالة بين الطرفين الى توتر علاقات العمل والتي عبرت عن

النقابات المستقلة والجديدة .. حقائق وأوهام

الكاتب: أحمد عوض / مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية كان اللقاء الذي عقده المجلس الاقتصادي الاجتماعي بتاريخ 17 ايلول 2012 واستضاف فيه وزير العمل بحضور ما يقارب خمسين شخصية من المهتمين بقضايا العمل في الأردن، فرصة للتعرف على ما يدور في عقل المسؤولين الحاليين والسابقين والمهتمين بالشأن العمالي وسوق العمل الأردني. ما لفت الانتباه في الحوار
ان الدولة الأردنية كغيرها من الدول الحديثة متنوعة المكونات الاجتماعية، ويعود هذا التنوع الى جملة من الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعي التي عاشها سكان لقراءة المزيد

الاحتجاجات العمالية: محاولة للفهم

يعكس تفجر الاحتجاجات العمالية في الأشهر الأخيرة عمق الأزمة التي يعيشها العمال في الأردن، ويتطلب البحث عن حلول لها لقراءة المزيد 

الإحصاءات العامة: قانون وتعليمات عرفية

وجدت نفسي مدفوعا للكتابة عن قانون الإحصاءات العامة رقم 8 لسنة 2003، بعد التحذير الذي أطلقه مدير عام دائرة الإحصاءات العامة قبل أسابيع للجهات والمراكز البحثية التي تقوم بإجراء دراسات مسحية واستطلاعات رأي لقراءة المزيد

خريطة اللاجئين الفلسطينيين في الأردن

بدأت هجرة الفلسطينيين من أراضيهم عام 1948 نتيجة لاحتلال ما يقارب نصف مساحة فلسطين التاريخية والتي نجم عنه إنشاء دولة إسرائيل، وفي ذلك العام وفي الأشهر التي سبقته. لقراءة المزيد
بالرغم من التقدم الملموس الذي تحقق خلال العقود الماضية في مجال تخفيض معدلات النمو السكاني ، إلا أن معدلاتها ما زالت مرتفعة ، وتقف حجر عثرة في جني ثمار معدلات النمو الاقتصادي الجيدة التي تحققت خلال السنوات الماضية على تحسين مستوى دخل الفرد ، وبالتالي تحسين المستويات المعيشية للمواطنين. لقراءة المزيد

وجهة نظر : أساطير التنمية واستباحة الحياة،،لا

الاقتصاد والرفاه والتنمية المستدامة ، شعارات ومقولات تم الترويج لها خلال العقود القليلة الماضية في منطقتنا ، ولم نلتفت إلى أن آلة الدمار الإسرائيلية تأتي بين الحين والآخر على كل المحاولات التي تستهدف تحقيق بعض مضامين هذه الشعارات ، ولم نلتفت أيضاً إلى أن من العبث الحديث عن القضايا الاقتصادية والتنموية ، في هكذا منطقة
أما وقد تحددت ملامح الأزمة الاقتصادية العالمية ، وعمق تداعياتها على مختلف الاقتصاديات العالمية المتقدمة والناشئة والنامية، فإنه يمكننا الحديث عن آثار هذه الأزمة على الاقتصاد الأردني وتوقعاته المستقبلية. لقراءة المزيد
على الرغم من الارتفاع الكبير والخطير في ميزان المدفوعات الذي تم تسجيله في نهاية العام الماضي ويتوقع ارتفاعه في نهاية العام الجاري ، إلا أن خطاب الموازنة العامة الذي قدمته الحكومة إلى مجلس النواب لم يتوقف عنده كثيراً ، وكذلك تقرير اللجنة المالية والاقتصادية في مجلس النواب ، إذ اكتفى بذكره فقط ، دون تحليله