هل هنالك أزمة اقتصادية في الأفق؟

أحمد عوض تتضارب التوقعات حول مستقبل الاقتصاد العالمي خلال العامین المقبلین، بعض التوقعات تؤكد أن الأزمة الاقتصادیة مقبلة لا محالة، ویساق العدید من الأدلة على ذلك، وتوقعات أخرى تشیر إلى أن الأزمة لن تكون أكثر من حالة تباطؤ اقتصادي. مخاطر حدوث ركود اقتصادي في واحد أو أكثر من المراكز الاقتصادیة الكبرى مثل الولایات المتحدة أو
  أحمد عوض في إطار الاجتماعات العدیدة التي جرت في العاصمة الأمیركیة واشنطن، الأسبوع الماضي، خلال اجتماعات الربیع الدوریة لصندوق النقد والبنك الدولیین، أثیرت العدید من القضایا الاقتصادیة والاجتماعیة للنقاش؛ حیث طرح كبار موظفي صندوق النقد الدولي وخبرائه بعض الأفكار التي تستحق القراءة والنقاش، وفي ھذه المقالة سیتم مناقشة فرضیة عرضھا ودافع عنھا كبار موظفي
أحمد عوض یصاب المراقب بالصدمة من مواقف بعض المؤسسات الحكومیة، والتي توحي أن بوصلتھا في تقدیر مواقفھا تجاه بعض القضایا البسیطة والعادیة غائبة، وفي أحسن الأحوال مشوشة. ھنالك حالة من الارتباك تعاني منھا وزارة العمل تجاه “میثاق تعزیز الحوار الاجتماعي” والذي دفعھا الى الامتناع عن المشاركة في الاجتماع الذي خصص للمصادقة علیه الى جانب تونس
  أحمد عوض تبدو الخیارات كافة مفتوحة للمسارات المستقبلیة لخروج بریطانیا من الاتحاد الأوروبي، بعد فشل حكومة رئیسة الوزراء البریطانیة ”تیریزا ماي“ في تمریر صیغة الاتفاق الأخیرة مع الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي في مجلس العموم البریطاني. حتى أن خیار إعادة الاستفتاء على الخروج أصبح قائما في ظل التعقیدات التي تواجھھا عملیة التصویت على أي اتفاق

السياسات التوافقية هي الحل

أحمد عوض تفید التجربة الإنسانیة والممارسات الفضلى في العالم أن التشریعات والسیاسات الأكثر عدالة واستدامة ھي السیاسات التوافقیة والمتوازنة التي تأخذ بعین الاعتبار مصالح مختلف الأطراف في المجتمع. لا یكاد یختلف اثنان من صناع السیاسات في الأردن على ھذا المبدأ، إلا أن التقییم الموضوعي للتشریعات والسیاسات المعمول بھا یشیر بوضوح إلى أنه یستخدم للاستھلاك الإعلامي

لماذا نطالب برفع الحد الأدنى للأجور؟

أحمد عوض تقوم بعض الشخصیات الحكومیة وبعض ممثلي قطاع الأعمال بالترویج لمقولة إن رفع الحد الأدنى للأجور یضعف النمو الاقتصادي، وھي مقولة یجانبھا الصواب، لا بل وعلى العكس من ذلك، فإن من شأن رفع الحد الأدنى للأجور المساھمة في تحفیز النمو الاقتصادي. الحد الأدنى للأجور كأحد أدوات السیاسات الاجتماعیة والاقتصادیة، تستخدمه الحكومات لضمان الحد الأدنى

“نحن” من صنع البطالة

أحمد عوض یستسھل العدید من السیاسیین والاقتصادیین تحمیل عبء ارتفاع مؤشرات البطالة، خاصة بین الشباب والشابات على المتعطلین أنفسھم، وفي أحسن الأحوال على حالة التباطؤ الاقتصادي والظروف الإقلیمیة الصعبة. لم تعد مؤشرات البطالة التي قاربت 19 بالمائة وبین النساء 26 بالمائة، وبین الشباب من غیر الجالسین على مقاعد الدراسة 37 بالمائة مجرد أرقام یتداولھا السیاسیون

من المستفيد من إخفاء مؤشرات الفقر؟

أحمد عوض ما تزال الحكومة مترددة في الإفصاح عن مؤشرات الفقر الجدیدة القائمة على مسح دخل ونفقات الأسرة الذي انتھت دائرة الإحصاءات العامة من إنجازه في آب (أغسطس) 2018. وكنا ننتظر، كباحثین ومتابعین، النتائج التفصیلیة للمسح قبل نھایة العام 2018- كما وعدت الحكومة- والذي استمر العمل علیه لمدة عام انتھى في آب (أغسطس) 2018، وشمل

مؤتمر لندن والأولويات التنموية

أحمد عوض حضرت الحكومة واجبھا الترویجي بشكل جید لمؤتمر لندن الدولي المخصص لدعم الاقتصاد الأردني، والذي سینعقد تحت عنوان (الأردن نمو وفرص) یوم الخمیس المقبل في لندن؛ حیث سیتم عرض الفرص الاستثماریة المتاحة في الأردن. ویسجل للحكومة تقدیم خطاب محلي واقعي تمثل في عدم المبالغة في تأثیرات ھذا المؤتمر المستقبلیة على الاقتصاد الوطني، تفادیا لأخطاء
أحمد عوض لا أعلم كم درساً نحتاج كي نتعلم الدرس الأساسي بأن الحفاظ على الأردن واستقراره یتطلب إیجاد حلول جذریة للمشكلات والمعضلات السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة بطرق وأسالیب تختلف عن الطرق والأسالیب التي خلقت ھذه المشكلات والمعضلات. الأردن واجه خلال العقود الثلاثة الماضیة العدید من الأزمات الكبرى، فكل بضعة أعوام یخرج عشرات آلاف من المواطنین الى